Get Adobe Flash player

Le Directeur

Journaux

Météo T.O

- 30 Mars 2017:"وفد بولوني بتيزي وزو قريبا, دراسة تهيئة حظيرة "تالة غيلاف

وفد بولوني بتيزي وزو قريبا

دراسة تهيئة حظيرة «تالة غيلاف»

ينتظر أن يحل وفد من الخبراء البولونيين بين 3 إلى 5 أفريل الداخل بولاية تيزي وزو، من أجل مناقشة إمكانية إعادة تشغيل محطة ثالة غيلاف السياحية، الواقعة بمرتفعات منطقة بوغني جنوب الولاية، حسبما أكده مدير السياحة والصناعات التقليدية غدوشي رشيد لـ«المساء».

وأضاف غدوشي، أن الوفد البولوني مختص في إنجاز المصاعد الهوائية، حيث سيتم خلال هذه الزيارة دراسة وضعية المنتجع لتقيم وتقدير الأشغال المطلوبة، منه عرض الملفات المتعلقة بإنجاز أشغال التهيئة، وتقديم اقتراحات حول كيفية تهيئة المنتجعات وعرض مخططات عن الشاليهات التي تنجز بمثل هذه المرافق.

وذكر أن إعادة التهيئة تتطلب مبلغا ماليا قدره 80 مليار دج، معتبرا أن هذا الغلاف كبير جدا، وأن اللقاء الذي يجمع السلطات الجزائرية بالمؤسسة البولونية سيكون فرصة لدراسة الملف وتحديد تكلفة المشروع وتقديم كل المعلومات عنه لوالي تيزي وزو ومديرية السياحة والصناعة التقليدية. وستواصل مديرية السياحة للولاية مع ممثل المؤسسة البولونية بالجزائر، وفي حال الموافقة على الاقتراحات، سيتم إعلامهما بالأمر لمباشرة الأشغال. وأشار المتحدث إلى أن المديرية عرضت المشروع على والي تيزي وزو، وكذا تكلفته المالية التي فاقت تصورات السلطات، اقترح منح المشروع على شكل امتيازات لمستثمرين شريطة أن يكونوا جادين وراغبين فعلا في الاستثمار من خلال توزيع أشغال إعادة التهيئة المطلوبة بهذا المنتجع عليهم على شكل أجزاء والعمل على إنجازها كل على حدى حتى يستعيد هذا المرفق صورته الأولى ويعاد فتحه لاستقبال السياح وعشاق الطبيعة والهدوء في حلة جديدة.

للإشارة، فإن منتجع «تالة غيلاف» الذي يتوسط جبال جرجرة يقع على بعد كيلومترات من منطقة بوغني والذي يزيد ارتفاعه عن سطر البحر بـ 1200 مترا، حيث تعرض خلال العشرية السوداء للتخريب والحرق ثم بعدها عملية سرقة مختلف التجهيزات لتبقى مرافقه منها فندق الأرز، دار الشباب، المطعم، محطة التزلج والمصعد الهوائي عبارة عن بقايا آثار، ما استدعى، وبعد عودة الأمن والاستقرار إلى الولاية عامة والمنطقة خاصة، برمجة أشغال إعادة تهيئته كونه موقع سيساهم كثيرا في تطوير السياحة الجبلية.

   س. زميحي

  el massa le 30/03/2017