Get Adobe Flash player

Le Directeur

Journaux

Agenda

Aucun évènement dans le calendrier
Dim Lun Mar Mer Jeu Ven Sam
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

Météo T.O

مرموري مشروع "المدرسة النموذجية" سيستكمل.. رسميا 
 
 

 نشر في الاتحاد يوم 20 - 01 -2018


أكد وزارة السياحة والصناعات التقليدية ،حسان مرموري، أن الارتقاء بالتعاون الثنائي بين البلدين توسع ليشمل الاستثمار السياحي، وأن الوزارة تعمل على تفعيل التعاون السياحي مع دولة البرازيلحيث تم ربط علاقات بين الديوان الوطني للسياحة والوكالة البرازيلية للترويج السياحي بالجزائر. وأعلن وزير السياحة أنه تم دعوة الوكالات السياحة البرازيلية إلى الجزائر، مؤكدا أنه بعد نجاح المدرسة النموذجية للنحت على الأحجار الكريمة بتمنراست يتم التفكير حليا في استكمال حلقات المشروع ببرامج متوسطة الآجال، حيث استقبل ،مساء أول أمس، بمقر الوزارة،سفير الجمهورية الفدرالية للبرازيل بالجزائر إدواردو بوتيلو باربوسا ، حيث تمحور اللقاء حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال السياحة والصناعة التقليدية. وأكد الوزير على ضرورة التواصل والتعاون لتفعيل التعاون السياحي بين البلدين من خلال ربط العلاقات بين الديوان الوطني للسياحة و الوكالة البرازيليةللترويج السياحي، كما دعا إلى قدوم الوكالات السياحة الناشطة في البرازيل إلى الجزائر قصد التعرف على الإمكانيات السياحية الجزائرية و من ثم عرضها في السوق البرازيلية قصد استقطاب السياحالبرازيليين للسوق الجزائرية. وأشار الوزير في جانب الصناعة التقليدية بنجاح مشروع التعاون في مجال نقل المعارف للنحت على الأحجار الكريمة و الحلي التقليدي و الصناعة التقليدية المعدنية، الذي تم تنفيذه في المدرسة النموذجية للنحت على الأحجار الكريمة بمدينة تمنراست،معتبرا النتائج التي حققها هذا المشروع بالجيدة و التي انعكست إيجابا على حرفيي المنطقة و الاقتصاد المحلي والوطني،كما شدد على أن المدرسة النموذجية للنحت على الأحجار الكريمة مؤهلة لأن تصبح قطبا رائدا في مجال النحت و الحلي التقليدي المرصع بالأحجار الكريمة. كما دعا الوزير الطرف البرازيلي إلى مواصلة مرافقة حرفيي الحلي والنحت على الأحجار الكريمة قصد الاستفادة من الخبرة البرازيلية في مجال التسويق، لافتا إلى أهمية التفكير في استكمال حلقات المشروع ببرامج في الأجل المتوسط لاسيما ما تعلق بتحديد نوعية الأحجار الكريمة و التعرف عليها من طرف الحرفيين، مشيرا إلى أنه سيتم تنظيم يوم تقييمي للمشروع خلال الأشهر القليلة القادمة، كما أكد على أهمية مرافقة التعاونية الفتية التي أنشأها حرفيو النحت على الأحجار الكريمة حتى تتمرس على نشاطات النحت و التسويق مبديا رغبته في مواصلة مرافقة هذا المشروع. وجدد الطرفان أهمية ترجمة العلاقات التاريخية التي تجمعهما بشكل يسمح بتعزيز التعاون الثنائي والارتقاء به ليشمل جميع الأصعدة وبالأخص المجال الاقتصادي عن طريق تشجيع الاستثمار السياحي، كما شدد الطرفان على ضرورة إيلاء اهتمام أكبر لإمكانية إرساء جسور للتعاون في مجال تقاسم المعارف والممارسات الجيدة فيما يتعلق بالسياحة و الصناعة التقليدية بين الشركاء من القطاع السياحى و في مجال الصناعة التقليدية،وجدد الوزير رغبته فى تطوير العلاقات الجزائرية البرازيلية، مقترحاً عقد لقاءات دورية مع الجانب البرازيلي لمتابعة تنفيذ المقترحات التى وردت خلال الاجتماع