Get Adobe Flash player

Le Directeur

Journaux

Agenda

Aucun évènement dans le calendrier
Dim Lun Mar Mer Jeu Ven Sam
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

Météo T.O

- 01 Avril 2017: إطلاق مناقصة لاختيار مؤسسات تتولى تهيئة منطقة سد تاقسبت تشجيعا للسياحة الجبلية وخلق فضاءات عائلية بتيزي وزو

إطلاق مناقصة لاختيار مؤسسات تتولى تهيئة منطقة سد تاقسبت 
تشجيعا للسياحة الجبلية وخلق فضاءات عائلية بتيزي وزو
نشر في المساء يوم 01 - 04 - 2017


تطلق مديرية السياحة والصناعات التقليدية لولاية تيزي وزو إطلاق، هذه الأيام، مناقصة للتعبير عن الاهتمام، مع تنصيب لجنة ولائية مكلفة بالاستثمار، لدراسة الملفات المودعة من طرف المستثمرين بغية اختيار المؤسسة التي تتولى أشغال تهيئة جوار سد تاقسبت، من خلال تحويلها إلى مواقع وفضاءات للتنزه والراحة. 
وقال السيد غدوشي، مدير السياحة والصناعات التقليدية، ل«المساء"، إن الأشغال ستنطلق في بداية الأمر على مستوى الجزء التابع لبلدية ايت محمود، حيث ستتكفل المؤسسات المختارة بتهيئة الموقع الذي يتربع على مساحة قدرها 3 هكتارات من خلال إنجاز عدة مرافق، مشيرا إلى أن الدراسة قد أنجزتها المديرية وبقيت الأشغال التي ستعطي وجه جديد للمساحات الخضراء المطلة على السد.
وأضاف، أن اللجنة الولائية المكلفة بالاستثمار، ستقوم بدراسة ملفات المستثمرين الراغبين في إنجاز الأشغال، وبعد اختيار المؤسسات سيتم منح المشروع على شكل امتياز، والذي سيضمن إنجاز، في آن واحد عدة أشغال يتطلبها الموقع منها تثبت شاليهات، تهيئة مساحات خضراء، فضاءت للعب الأطفال، مقاه ومطاعم، حظائر لركن السيارات، مسرح الهواء الطلق ردهات، دار الصناعة التقليدية، حيث يتمكن الزائر للموقع اقتناء هدايا، موضحا أن الأشغال التي سيتم إنجازها بهذا الموقع ترتكز بالدرجة الأولى على مواد طبيعية من خشب، أحجار، تراب، وغيرها بعيدا كل البعد عن الاسمنت وكل ما يضر بالطبيعة.
وأشار إلى أنه وبعد الانتهاء من الموقع التابع لبلدية آيت محمود، سيأتي الدور على المواقع الأخرى التابعة لكل من بلديتي بني دوالة وبني عيسي، حيث ستسمح عملية تهيئة هذه المواقع الثلاثة المطلة على السد والتي تقدر مساحتها الكلية ب10 هكتارات، من توفير وخلق فضاء وموقع للراحة والتنزه، مؤكدا أن الهدف من هذه العملية هو إعطاء وجه جميل للمناطق الواقعة بجوار سد تاقسبت وكذا حمايته وحماية هذه المناطق من التلوث والنفايات الموزعة بكل مكان، في حين أن الهدف الأسمى الذي تحرص المديرية على تحقيقه، يتعلق بتطوير وترقية السياحة الجبلية، علما أن السد يتوسط مناطق جبلية، كما أنها ستكون فضاءات عائلية تسمح للعائلات بزيارتها لقضاء أوقات ممتعة لاسيما في ظل افتقار الولاية لمرافق الترفيه والتنزه.
وذكر المتحدث، أنه وتحسبا لبداية استغلال هذه المواقع الطبيعية، برمجت الجهات المختصة مشاريع إنجاز محطات تصفية مياه صغيرة بحواف سد تاقسبت من أجل حماية مياهه من التلوث الذي ينجر عن استغلال هذه المواقع بعد فتح أبوابها للمواطنين.